قال مصدران مطلعان إن إيطاليا تجري محادثات مع السلطات الأوروبية بشأن تدخل محتمل من الدولة لإنقاذ بنكين إقليميين في عملية تتكلف خمسة مليارات يورو، ما يعادل 5.3 مليار دولار.

وقال أحد المصدرين إن المباحثات في مراحلها المبكرة للغاية وإن حجم العجز الرأسمالي للبنكين معا لم يتحدد بعد.

وأوضح المصدران أن البرنامج الجاري بحثه يتضمن إعادة رسملة احترازية للبنكين وهو الشكل الذي يسمح لدول منطقة اليورو بضخ أموال دافعي الضرائب في البنوك دون انتهاك قواعد المساعدة الحكومية.

كانت روما حصلت بالفعل على موافقة المفوضية الأوروبية لاستخدام الآلية ذاتها في عملية قيمتها 8.8 مليار يورو لإنقاذ مونتي دي باشي دي سيينا أقدم بنك في العالم.

والبنكان اللذان مقرهما في فينيتو مملوكان لصندوق إنقاذ البنوك المدعوم من القطاع الخاص أتلانتي الذي أنقذهما العام الماضي بعد فشل محاولتهما لتدبير السيولة في السوق.

وأحجمت المفوضية الأوروبية والبنك المركزي الأوروبي والبنكان المعنيان بوبولاري دي فيتشنزا وفينيتو بنكا عن التعليق.