تعمل فيسبوك على تطوير #جهاز_إلكتروني متعدد الوظائف يمكن للمستخدم أن يركبه كما يحلو له، وفق طلب براءة أودع الخميس غذى الشائعات حول احتمال أن تكون المجموعة تصنع هاتفا ذكيا.

وبحسب المستند المتوفر على الموقع الإلكتروني لخدمة البراءات الأميركية، هذا الجهاز هو عبارة عن "هيكل" يمكن إضافة قطع إليه، ومن ثم "يمكن للمستخدم تغيير وظائف الجهاز بحسب القطع التي يختار إدماجها فيه"، على ما جاء في المستند المؤرخ بتاريخ 20 تموز/يوليو.

تصور لجهاز فيسبوك الجديد

 

ومن بين الوظائف المذكورة في الوثيقة لهذا "الجهاز التجميعي الإلكترومغنطيسي"، مكبر صوت ومذياع ونظام لتحديد المواقع وشاشة ولوحة لمس وحتى مقياس حرارة. وقد أشارت #فيسبوك في طلبها إلى "مجموعة" من الوظائف.

وتذكر هذه المبادرة بمشروع "غوغل" لهاتف تركيبي اسمه "أرا" كانت المجموعة تعتزم تسويقه هذه السنة قبل العدول عن قرارها.

وتسعى "فيسبوك" إلى تنويع أنشطتها ومصادر دخلها، وقد خاضت مجال الذكاء الاصطناعي والواقع المعزز في شركة#أوكولوس التابعة لها.

تصور آخر لجهاز فيسبوك الجديد

 

وفي نيسان/أبريل، أعربت المجموعة عن نيتها جعل كاميرات #الهواتف_الذكية مدخلا لتقنية #الواقع_المعزز التي تسمح للمستخدم بإدماج عناصر افتراضية في مشهد واقعي.

ومنذ سنوات، تسري شائعات حول نية المجموعة تسويق هاتف ذكي من صنعها، غير أن المدير التنفيذي للشركة وكبير مؤسسيها مارك زوكربرغ لطالما دحض هذه الفرضية.